فضاء تطاون للمسرح المتعدد" في نهاية الشهر الجاري بمشاركة بعض الدول المتوسطية

تطوان/11/11/قررت مؤسسة المسرح الأدبي التابعة لجمعية "تطاون أسمير" تغيير اسم المهرجان المسرحي الذي دأبت على تنظيمه في مثل هذا الشهر من كل سنة بتطوان ليصبح يحمل اسم "فضاء تطاون المتوسطي للمسرح المتعدد" بدل اسم "فضاء تطاون للمسرح المتعدد".

وذكر بلاغ صادر عن المؤسسة أنها اتخذت هذا القرار ل "إضفاء بعد متوسطي على الدورة الرابعة لهذه التظاهرة , التي حققت نجاحا كبيرا " خلال الدورات الثلاث الماضية التي تميزت بمشاركة عدد من الفرق المغربية والعربية والاجنبية , وبتنوع الفعاليات والأنشطة المقدمة من مسرحيات ومحاضرات وندوات ومعارض و فقرات تكريمية وغيرها.

وأبرز المصدر ذاته أن الدورة الرابعة لهذا الفضاء الذي "أضحى واحة ثقافية وفنية وملتقى هاما يمتد على أزيد من أسبوع , تتلاقح فيه التجارب وتترسخ من خلاله شمائل الحوار بين الثقافات " ستعقد في الفترة ما بين 21 و 29 نونبر الجاري تحت شعار "المسرح: حوار وتواصل" , مشيرا إلى أنه ستشارك في فعاليات هذه الدورة أربع فرق مغربية تقدم أعمالها بالعربية (3) والأمازيغية (1) وفرق من إسبانيا وفرنسا والجزائر وليبيا ومصر.

وأضاف البلاغ أنه بالنظر إلى الحضور المتميز لاسبانيا في الدورات الثلاث السابقة لهذا المهرجان , حيث شاركت بخمس مسرحيات من مستوى عال, بالإضافة إلى مساهمات قيمة وفعالة في مجال تقديم مشترك لبعض المنشورات ومشاركات في الندوات وحضور مكثف, ارتأت مؤسسة المسرح الأدبي أن تخصص الدورة الرابعة للفضاء والأولى في بعدها المتوسطي للمسرح الإسباني حول موضوع " لوركا, المسرح الاسباني" على أن تخصص الدورات اللاحقة بالتوالي لدول متوسطية أخرى.

-------------------------------------------------------------------

تطوان/11/11/ينظم المجلس الاقليمي لجهة الأندلس و مهرجان مرتيل السينمائي أيام الفيلم القصير المغربي بمدينة مالقا جنوب اسبانيا في الفترة ما بين 18 و 20 نونبر الجاري .

وجاء في بلاغ صادر عن أيوب الانجري البغدادي رئيس جمعية "نادي مرتيل للسينما والثقافة" أن اليوم الاول لهذه التظاهرة سيخصص لتقديم شريط وثائقي حول مهرجان مرتيل من تنشيط عضو إدارة المهرجان السيد محمد لشقار.

وذكر البلاغ  أن اليوم الثاني سيشهد عرض ست أشرطة هي "سلام وديميطان" لمحمد أمين عمراوي ، و"المرأة الشابة والمعلم" لمحمد نظيف ، و"طريق مزدوج" لرشيد زكي وادريس الروخ ، و"عرائس من قصب" لاحمد بايدو ، و"أسطورة غرناطة" لحسين مجذوبي ، و"التبركيكة" لادريس الادريسي .

ويتميز اليوم الاخير للتظاهرة بإلقاء مداخلة تحت عنوان "الفيلم المغربي القصير بين الكم و الكيف" من تأطير أيوب الأنجري البغدادي مدير المهرجان ، .

و ستعرف هذه الأيام ، التي تقام عروضها بمندوبية الثقافة بمدينة مالقا ، حضور مجموعة من الفعاليات السينمائية الاسبانية تترأسهم السيدة ماي سيلفا مديرة المركز السينمائي لجهة الأندلس و عدد من مدراء المهرجانات بالمنطقة ..

ج/أب/