ردا على المقال الصادر بإحدى اليوميات بتاريخ 11و12 نوفمبر 2006 ، بعنوان״ رئيس الجماعة الحضرية لتطوان يرفض حسابات أمانديس״،تود أمانديس״ شركة توزيع الماء والكهرباء والتطهير بولاية تطوان״ التابعـة لفيوليا للبيئة بالمغرب أن تقدم توضيحات حول النقاط التالية:
فبالنسبة للنقطة الأولى المتعلقة برفض رئيس الجمـاعة الحضرية لحسـابــات أمانديـس، فهي غير صحيحـة بتاتا، لأنه لم يتم رفض ذلك خلال اجتماع لجنة التسيير والمراقبة لا من قبل الرئيس ولا من قبل الأعضـاء، بــل إنها لم تكن واردة أصلا في جدول أعمال الإجتماع. أما بالنسبة للنقطة المتعلقة بتقليص عدد العمال والمستخدميـن إلـى 400 عامل ومستخدم تحت حجة الاكتظاظ... فهي غير واردة تماما، بالنسبة لأمانديس. وبخصوص تهميـش أطر أمانديس واستقدام أطر بمبالغ يمكن من خلالها خلق العشرات من مناصب الشغل، فإنه أمر مبالغ فيه، حيث لم تعرف الأطـر العاملة بالشركة أي تهميـش على الإطلاق، بل تم إغناؤهـا بأطر مغربية أخرى أولا، وتتوفر على تخصصــات في مجـالات غير موجودة داخليـا، وذلك في نطاق إغنـاء الإدارة، وضخ دماء جديدة بها، بهدف تحسيـن الخدمات من أجل مصلحة الزبناء. أما بخصوص الفاتورة، فإن أولى القرارات التي اتخذتها أمانديس منذ بداية التدبيـر المفوض هي إقرار فاتورة دقيقة ومبسطة وواضحة وشفـافة تتضمن كافة المعلومات المتوجب أن تكون لدى الزبنـاء كمؤشر
الاستهلاك، وتعريفة المـاء والكهربـاء حسب الاشطر، خلافا لما كان عليه الحال في السابق